العلاجات

إدارة التصلب المتعدد

إدارة التصلب المتعدد Multiple Sclerosis Management



التصلب المتعدد مرض يصيب الجهاز العصبي المركزي، الذي يتكون من الدماغ والحبل الشوكي. وهذه الأجهزة تتحكم في حركات ووظائف كامل الجسم. وفي حين أن الدماغ يرسل ويتلقى الإشارات، نجد أن الحبل الشوكي يهي لها الدخول والخروج من وإلى أجزاء مختلفة من الجسم من خلال شبكة من الأعصاب.
وتحيــــــط بالأعصاب مادة عازلة تسمى المايلين – وهــــي مادة دهنية لينـــــة وبيضاء اللـــــون تشكل غمـــــد حماية للأعصـــاب. وغمـــــد المايلين الواقي، الذي يتطــــــور في السنوات العشـــــر الأولى من العمر، يقوم بعــــــزل الألياف العصبية، ويساعد على توصيل الإشارات عبـــــر الجســــم.

Specialities التصلب المتعدد مرض ينتج عنه تكسير المايلين ويتم وضع ندبا بدلا عنه. وعملية إزالة الميالين هذه يمكن أن تبطئ أو حتى توقف تدفق الإشارات من خلال الجسم، مما يقود لإضعاف وظائف مثل الرؤية والقوة أو التنسيق. وإحدى خصائص المايلين الهامـة، مع ذلك هي أنه أي (المايلين) لا يستطيع إصلاح نفسه. والقدرة التي تسمى “عــــودة الميالين” هي واحد من الأسباب التي تجعل مرض التصلب العصبي المتعدد يرتبط في العادة، بالعديد من الهجمات المرضية أو التفاقم والتحسنات والهدوء.

وكثيرا ما يتم خلط مرض التصلب العصبي المتعــدد مع بعض الأمراض الأخرى: مرض ضمور العضلات الأكثر شيوعا، وتصلب الشرايين؛ ولا علاقة لمرض التصلب المتعدد بأي منهما. وضمور العضلات مرض عضلي، بينما تصلب الشرايين هو المرض الذي يسبب تصلب الشرايين ومشاكل الدورة الدموية. وكذلك لأن التصلب العصبي المتعدد يقتصر على التصلب الجانبي الذي يعرف أيضا باسم “مرض لو جيهريج”. والتصلب الجانبي الضموري هو مرض يصيب الجهاز العصبي ولكنه يختلف كثيرا عن التصلب المتعدد كونه ليس له أي تأثير على غمد المايلين، ولكنه يدمر الخلايا العصبية الحركية في الجهاز العصبي المركزي التي تتحكم في العضلات مباشرة.


العمر



ليس هناك شك في أن التصلب المتعدد لديه سن معين لبداية ظهور الأعراض. ومرض التصلب المتعدد نادرا ما يصيب قبل سن العاشرة أو بعد الخمسين، وتظهر الأعراض عادة بين سن العشرين والأربعين. وإحصائيا متوسط ​​العمر لبداية المرض هو من سن ثمانية وعشرين ومتوسط ​​عمر التشخيص هو ثلاثة وثلاثين.


العوامل الاجتماعية والاقتصادية



من المثير للاهتمام، أن أغنى البلدان، والتي لديها أعلى معايير إصحاح، لديها أعلى معدل لانتشار مرض التصلب العصبي المتعدد. وأشد البلدان فقرا، مع تدني مستويات النظافة عندهم، لديهم أدنى نسبة من حالات التصلب العصبي. وقد أظهرت دراستان أمريكيتان كبيرتان تم إجراءهما بعناية، إلى جانب دراسة أخرى من إنجلترا، أن مرض التصلب العصبي لديه ميل للمحظوظين اجتماعيا. وتشير الأدلة إلى أن الناس في المجتمعات الأقل صحية قد تنمي نوعا من الحصانة ضد مرض التصلب العصبي المتعدد في وقت مبكر من الحياة. وعلى الرغم من أن هنالك دراسات أخرى من إيرلندا وإسرائيل ومدينة وينيبيغ الكندية وجزر أوركني قبالة شمال إسكتلندا لا تدعم هذه النتائج، فقد حافظ التصلب العصبي المتعدد على صيته بوصفه مرض الطبقات المتوسطة والعليا.


الجنس



تظهر استطلاعات المرضى في جميع أنحاء العالم أن النساء أكثر إصابة بالتصلب المتعدد من الرجال. وقد ذكرت دراستان منفصلتان في الولايات المتحدة أن نسبة الإناث إلى الذكور 1.8 إلى 1. وأفاد استطلاع في غرب أستراليا أن نسبة النساء إلى الرجال هي 2.8 إلى 1؛ وبين أولئك الذين ولدوا في جنوب أفريقيا نسبة الإناث إلى الذكور من 2.5 إلى 1 هي نسبة مقبولة. وهنالك دراسة موسعة استعرضت أربعة عشر من الاستطلاعات المختلفة خلصت إلى أن متوسط ​​المخاطر للنساء مقارنة بالرجال كان 1.4 إلى 1.


Specialities

الأوعية الدموية



منذ فترة طويلة، اشتبه الأطباء أن مرض التصلب العصبي المتعدد سببه شيء وعائي أو متصل بالدورة الدموية. كانت النظرية الرئيسية أن هنالك خطأ ما في الأوعية الدموية وأن أضرار المايلين ربما نجمت عن تشنجات الشرايين. ومع تقدم التكنولوجيا الطبية، وتمكن الاختبارات مثل الصور الوعائية من فحص الأوعية الدموية بالفعل، أصبح الأطباء على إدراك أن مرضى التصلب كانت لديهم أنظمة أوعية دموية طبيعية تماما.


الأيضي



من شأن المرض الأيضي أن يعكس بعض الشذوذ الكيميائي الداخلي في الجسم – مثل اضطراب مستويات السكر في الهرمونات أو الإنزيمات. ولأن سن بداية المرض في النساء يرتبط بشكل وثيق مع سن البلوغ وخطر تناقص التصلب العصبي المتعدد في وقت قريب من انقطاع الطمث، فقد فحص العلماء التداعي الهرموني. ولكن عندما لم يجدوا تغيرات هرمونية بشكل ثابت في مرضى التصلب المتعدد، كان إلقاء اللوم على ارتفاع نسبة السكر في الدم. قبل عشرين عاما أعطى مقيم الأعصاب دواء خاص بمرض السكري يسمى “أورينيس” لمريض مصاب بالتصلب العصبي. وبشكل لا يصدق فقد هدأ مرض التصلب العصبي لــدى الرجل. ثم أعطى المقيم عقار “أورينيس” لسبعة مرضى آخرين الذين قيل أن مرضهم قد زال أيضا. وبعـد نشر هذا في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية المرموقة، قامــــت عيادة التصلـــب العصبي المتعدد في جميع أنحاء البلاد باختبار مجموعات كبيرة جدا، ولكن، للأسف، بدون أي فوائد علميـــة. وبالمثــــل، فقد تم النظر فـــي الأسباب الأيضيــــة الأخــــــرى ورفضت؛ وهــــــذه تشــمل النظـريات الغذائية والتغذوية الخاصــة بالإفــراط وأوجه القصور كلاهما.


وراثي



هناك أدلة مثيرة للاهتمام بخصوص زيادة طفيفة في التصلب العصبي المتعدد بين الأقارب من الدرجة الأولى – الآباء والأشقاء والأبناء. وهنالك دراسة شاملة أعدت مؤخرا من قبل (سادونيك وماكليود 1981)، في كولومبيا البريطانية، أكدت أن عامل الخطر من 1-3 في المئة. وتشير دراسات أخرى إلى زيادة في مرض التصلب العصبي المتعدد بين الأشقاء بمقدار 4%. وتعزى هذه الزيادة الطفيفة على السكان بشكل عام إلى زيادة احتمالات تعرض مشترك للتصلب العصبي المتعدد أيا كان عنصر الغموض قد يكون. وإذا كان سبب مرض التصلب العصبي ينجم عن شيء في البيئة كالفيروس على سبيل المثال (مثلما يشك العديد من العلماء) فهناك فرصة جيدة أن يتعرض لها الإخوة والأخوات معا في حين يكبرون. فهم يلعبون في ساحة المدرسة نفسها، ويمشون مع الكلب نفسه، ويتناولون ذات الأطعمة، ويتنفسون الهواء ذاته، وينقلون نفس فيروس عدوى الانفلونزا وفيروسات الحصبة لبعضهم البعض.


خلقي منذ الولادة



المرض الخلقي هو احد الأمراض التي يولد بها الفرد. ولكن بما أنه لا يوجد هناك أي دليل على أن الناس يولدون مع خلل في المايلين، فقد تم استبعاد النظريات الخلقية من الأساس. فإذا كان الناس يولدون مع خلل في المايلين، فإنه لن يأخذ وقتا طويلا ليظهر. وسبب التصلب العصبي المتعدد يجب أن يفسر من خلال عمر بداية الظهور.


الأمراض التنكسية



هذا نوع من المرض يحدث ضمورا في جزء من الجسم نتيجة لسبب غير معروف. ومن أمثلة الأمراض التنكسية مرض الزهايمر، حيث أن خلايا الدماغ تبدأ بالموت دون سبب واضح. وعلى الرغم من أن التنكسية فئة مرضية مقبولة علميا إلا أنها في جوهرها تعتبر سـلة مهملات للأمراض المستعصية التي ليس لها سبب معروف. وقـد كان التصلب العصبي المتعدد ضمن هذه الفئة ذات مرة؛ لكـن حاليا هنالك كم هائل من الأدلة يشير إلى احتمالية أن سبب مرض التصلب العصبي المتعدد هو العدوى أو الحساسية.


Specialities

الأمراض النفسية



المرض النفسي هو الذي ينجم عن حالة عاطفية أو عملية، مثل الطفح الجلدي أو صداع التوتر الناجم عن الإجهاد. وعلى الرغم من أن الإجهاد والاكتئاب وغيرها من العوامل العاطفية يمكن أن تفاقم مرض التصلب العصبي المتعدد، إلا أن الدراسات تشير إلى أنها لا تسببه.


الأورام



لم يتم الوصول إلى نتيجة بخصوص أن الأورام تتسبب في زَوالُ المَيَالين، وبالتالي لم يشتبه في أنها تسبب التهاب التصلب العصبي المتعدد.


الرض



في وقت ما كان يعتقـــد أن الرض أو الإصابة هي سبب مرض التصلب العصبي المتعـدد. واستند هذا على روايات بلا دليل علمي. وما زال الأطباء يرون العديـد من الحالات التي كان المريض يعاني من إصابة طفيفة مثل استئصال احد أصابع القـدم في منتصف الليل ويستيقظ في صباح اليوم التالي مع خدر في السـاق بأكملـها. ولكــن بما أن هذا يحـدث في حالات نادرة جدا فإن العلماء يعتبرون الرض مِرْسَاب لهجـوم التصلب العصبي المتعدد أكثـر منـه سببا للمرض.


العدوى



لقد كانت العدوى، سواء البكتيرية أو الفيروسية، منذ البداية مشتبه به قوي كمسبب للتصلب العصبي المتعدد. وفي وقت ما ارتبط مرض السل، الذي تسببه جرثومة، بمرض التصلب العصبي المتعدد. ولكن بما أن السل قد انخفض بشكل كبير، بينما التصلب العصبي لا يزال موجودا بأعداد مستقرة، فنحن نعلم انه ليس هناك ارتباط بينهما.

في الأيورفيدا، هناك طريقة تسمى افارانا (Avarana). في حالات التصلب المتعدد يوصف بافريتا فاتا (Avritha Vata. المكونون الرئيسي سيكون فاتا فقط. وفي علاج الأيورفيدا ينصح في الأدوية الخاصة مع علاج بانشاكاراما (Panchakarma) لهذه الحالة. يتم استخدام علاجات أيورفيدا ايضا مثل: ابهيانجا (Abhyanga)، دهارا (Dhara)، ناسيام (Nasyam)، فاستي (Vasthi)، بيشو (Pichu) وغيره من العلاجات الداعمة.

scroll up